Why agencies and marketers need to think and act like DATA companies

First-party data is information you own — data about users and their interactions directly with your brand that you get by tracking your own properties, not via another vendor.

This will typically include data collected when users are browsing your website, using your app, or when they become customers and hand over their name and address information.

web

Let’s examine them each in turn.

 

Web Analytics

This is an easy one, because you’re almost certainly already doing this. You have a few decisions to make about how to do it, though.

Most Web analytics packages use page-tagging methods — for instance, a snippet of JavaScript that collects the relevant information, then adjusts the page load so that the browser loads a single pixel image.

Within the URL that image is requested from are a bunch of parameters that contain the encoded information. The analytics package server turns those codes back into the original information and associates it with the page load.

This is a nice and simple mechanism, but it does rely on cookies to link the pageviews and visits together.

 

Cookies are so limited.

Which is a bit of a bummer, because cookies are so limited.

  1. Cookies get cleared, killing all visibility of which sessions are linked together.
  2. EU cookie laws mean various markets have different rules about what cookies you can store and what level of consent is required.
  3. Some browsers (especially on mobile) simply don’t allow stored cookies by default.
  4. People move between devices, but cookies are device- (and indeed browser-) level.

The limitations of cookies aren’t within the scope of this article, but it does impact how your first-party data gets collected.

The laws about what user data you can collect are a bit of a gray area (and different globally). But essentially if your privacy policy lets people know you’re collecting it, you give people an opt-out, and you’re very clear about this (i.e., it’s not hidden away super down in the small print), then you’re usually OK.

As people move between devices and browsers you’d like to keep those users tracked.

Many analytics packages will offer you the opportunity to link sessions together by using a consistent ID. You need to generate that ID when you know session A and session B are the same user, and upload it with the tracking pixel. By telling the analytics service that ID represents a user, those sessions can be linked as a single visitor.

This approach only works if people tend to log into your site. Even if only a small proportion of users log in this is still worth doing, because the trends you learn can help inform biases in the rest of your data.

Word Cloud "Big Data"

App Usage

If you don’t have an app, feel free to skip to the next section.

User data collection through apps is similar to that on Web analytics, but with super powers.

Devices make all kinds of information available. Many apps ask for more permissions than they really need, and users can get a bit blasé about giving permissions. But if an app gets caught abusing them, a PR disaster will hit it hard.

It’s tempting to get permissions to learn a lot of things about your app users in the interest of improving your service. Don’t fall prey to that trap. Think about what information will be genuinely helpful.

An advantage of apps is that it’s more likely users will log in. The fact that they can log in once, retrieve their account, and stay logged in indefinitely encourages them to share that data directly and deliberately, no permissions required.

 

CRM

The best way to get information about your customers is when they give it to you.

The single best way to get information about your customers is when they give it to you, either by making a purchase, an inquiry, or otherwise willingly filling in a form or making a phone call that provides you with their name, phone number, email address, home address, or other similar pieces of information.

Totally separate from cookie regulations, data-protection laws put firm guidelines on what you can and can’t do with data given to you in this manner.

To summarize the most common rule around the world: You’re allowed to do with that data what people could reasonably expect you to do with it, given what you’ve clearly told them you’re going to do with it.

The power of customer relationship management (CRM) data is clear: With users’ purchase history, we have the clearest information of all about what they like. We know for sure that they’re the kind of customer who finds us interesting, and we know things like where they live, which can help us build an even better picture of those users.

bdc.png

Let’s Link It All Together

These three first-party data sources (Web analytics, app usage and CRM) are most powerful when linked together. If I have Web analytics goals that represent user engagement, send that information to my CRM.

If a user installs the app, make sure that fact is logged against that visitor in analytics, so that I can segment on app users versus non-app users.

The method to link these three sources is to find shared data fields. You can’t send Personally Identifiable Information (PII) to many analytics suites, so you’ll need to either hash it, or find another way to link a login to a randomly generated unique ID.

A hash is a one-way algorithm that converts text string A into text string B, but can’t be used to turn it back again.

So I can log and convert an email address a user has used to log into my website; I can convert an email address associated with a record in my CRM; and I can compare them to see if they’re the same. If they are, store the interesting parts of that browsing history with that CRM record, or import a purchase history into an analytics package.

A unique ID instead uses server-side code to create an ID randomly when the user first creates a record. That string is then recalled every time the user logs in. I never send the PII, only the ID, and only I have access to the database telling me which ID corresponds to which record.

Hashing is popular because I can then link it to second- or third-party data. If a user logs into a publisher’s website to download my white paper, that publisher can hash the email address and send it to me.

If they’re not my customer, I learn nothing. If they are, then I can add that to the user’s history — assuming the privacy policies of the publisher allow it.

Choose whichever method is most helpful to you, but in later articles in this series I’ll be talking about second- and third-party data in more detail.

 

 

Using Data In Inventive Ways

This all seems like a lot of work, so there have to be benefits to justify it.

The positive side is that there are more benefits than either you or I could list. The downside is that with so many benefits, I can’t easily help define your use cases. The following are some examples. As an exercise, try to expand on them for your own business.

  • Targeting emails based on most recent website visit — Ping your CRM with the timestamp of every visit when the user has been logged in and can be linked to a CRM record, then you can either use that to trigger emails, or use the browsing data (e.g., “viewed more than 10 pages in the TVs category”) to adapt email content.
  • App install remarketing only to users who don’t have the app — Any users who have installed the app can have a flag against their record, then when they log into the website that flag is used to signal a remarketing pixel to fire. Then exclude that pixel from your app install remarketing campaigns.
  • SMS messages when a user is near one of your locations — If a user has purchased from you before, then you may have collected his or her phone number. When the location collection on the app signals they’re in your store, show them the best special offers and where to find them.
  • Targeting broader keywords for users who live in your delivery radius — Anybody who has ordered from you should have their address in your CRM. If they’re in your delivery radius, fire a remarketing pixel next time they log into your website, and use that pixel for RLSA (Remarketing Lists for Search Ads) to broaden your keywords out.

All of the above only need first-party data, but require that information to be linked between systems, either tracking or media-buying systems.

 

Wrapping Up

First-party data is the easiest information to use, since you can gain consent directly from your customers. It’s easy to get into most media-buying platforms, and remarketing pixels are a ubiquitous way to achieve this.

It gets even better when it gets enriched by second- and third-party data, so we’ll look at those over the next two articles. In the meantime, start working out those clever, high-impact use cases that affect your business, and leave a note in the comments if you have a great idea.

Advertisements

ORM: Understanding Reverse SEO

Basically speaking, Reverse SEO is you problem solving anything negative about your website. It can be hiding a negative review or simply overriding them with higher ranking content. Believe it or not, Reverse SEO is actually a White Hat Technique because it follows all of Google’s guidelines as well as doing regular SEO to improve your bad reputation.

reverse-seo-484x243

Overriding is almost always what happens when a sensible SEO Specialist employs Reverse SEO. They create worthwhile content that helps their website rank higher while pushing the negative content down until it no longer appears in the SERP (Search Engine Results Page) which makes it harder for people to find them.

Simply put, the best way to employ Reverse SEO is by creating great content and then having them rank higher in SERPs. It’s hard but very fulfilling because if you manage to to override your negative reputation with healthy, organic content, not only do you grow your website, you also redeem yourself in a very satisfying way.

Content SEO Crossword

Key Takeaway

Reverse SEO or Online Reputation Management, in general, are two different things but sometimes they can be the same depending on how you use them. Anyone can get a negative reputation online and it can be a little hard to get rid of it but it can be done.

However, my advice has been and always will be: “The best Online Reputation Management Strategy is Prevention.”

And always remember, It’s much easier to simply listen to customer feedback than by problem solving accrued negative reputation online. At the end of the day, not only does your website become better, it also lets people know that you take them seriously – and that makes a very big difference, in a really big way.

ORM: Your Brand’s Negative Reputation Reversed

Call it a bold statement but it is true. Everyone at some point in time will earn themselves a bad reputation. You won’t really know when a negative reputation will hit you and your website or your Social Media Platforms. It can be an irate customer leaving you negative feedback or it can simply be human error but at the end of the day, something or someone will most definitely give your website a negative reputation.

BR.jpg

Bad Reputation – it can happen to anyone!
And “Reverse SEO” is a method SEO specialists use in ways to practice good ORM “Online Reputation Management” and I’m going to tell you how in 10 minutes or less.

ORM is used to manage and reverse any negative search engine results that may pop up from Google, because one of the most important aspects of website optimization is allowing your viewers to interact with you and many SEO specialists make use of online customer feedback survey tools in order to achieve this.

“There are ways to fix this and you must understand how to use them effectively. Most importantly is that you should know how to take advantage of negative reviews!”

orm-online-reputation-management-usa-seo-service1

Making the Most out of a Negative Review.
One of the most important things an SEO Specialist has to take advantage of, are the numerous tools that are available to them at any given time.

Feedback is one of the most important tools in an SEO Specialist’s arsenal precisely because it allows them to prevent their website from garnering negative reputation! Basically speaking, if you know what kind of content that people dislike then you can AVOID posting them!

Understanding what people like about your website is good because it tells you that you’re doing something right. In my opinion, however, it is also important to understand what people dislike about your website because it tells you what people prefer and how you can make your website better. These two types of feedback is good because they synergize well together, allowing you to constantly craft your website into something closer to SEO Perfection.

orm-seo-difference.jpg

So what does this have to do with ORM and SEO? Everything! The most basic way to manage your online reputation is PREVENTION. Prevent negative reviews by listening to customer feedback and in the long run, you will be appreciated by your visitors as well as ranking higher in google because of positive reviews. Everybody wins.

 

In the next post: Understanding Reverse SEO

هذا هو الثمن الحقيقي لشراء المتابعين..

التسويق عبر وسائل الاعلام الاجتماعية ليس لعبة بسيطة من الإعجابات “Likes” إذا كنت تخطط لتؤخذ على محمل الجد في عالم الأعمال، وبناء علاقات مع الزبائن، والحصول على المزيد من الزيارات وتزيد العائد والنتائج الحقيقية على الإستثمار. فهناك مئات المواقع التي تقدم آلاف المتابعين بتكلفة منخفضة، ولكن الأعداد الكبيرة لا تعني شيئا إذا كان جمهورك لا يتفاعل معك. وسوف يضرّ شراء المتابعين بالعلامة التجارية الخاصة بك أكثر من وهم شعبية تعتقد أنك تخلقها.
إبق بعيداً عن الجو.. لكن لا تشتر المتابعين!

Fake Followers on Twitter & Fake Likes on FB
Fake Followers on Twitter & Fake Likes on FB

يجب أن نعترف أنّ الدخول إلى حسابات الشركات على وسائل التواصل الإجتماعي ورؤية أرقام المتابعين الكبيرة أمر يثير الدهشة للوهلة الأولى. فهي كالناس الذين يبدو عليهم أنّهم يعيشون حياة مخملية، ثم تدرك أنّ هذه الأطعمة الفاسدة هي صور معاد تدويرها أو بالأحرى صوراً فارغة غير صحيحة؛ إذا كنت   كذلك، فأنت نكتة والجميع يعلم – إلا أنت – بطبيعة الحال. وقنوات وسائل الإعلام الإجتماعي الخاصة بك هي الخط الأول للإتصال بين الزبائن وعلامتك التجارية، فإذا لم تتعامل معها بجدية وبثقة، فأنت تخلق انطباعاً أولياً رهيباً، فالمرايا والدخان مضيعة للوقت إذا كنت غير متمكّن من جعل جمهورك يتفاعل مع مشاركاتك.

إذا.. ماذا يكلّف شراء المتابعين الوهميين:

المصداقية. ليس فقط الخبراء المهنين هم من سيعرفون ما تنوي فعله، بل أصبح المستهلكين أكثر ذكاءاً فيما خص علاقة الإعلانات بالشراء من الحساب. ولأنّ الشفافية مهمّة جداً‘ فإنّ جمهورك المحتمل سوف يبتعد لأن هذه الخطوة إهانة لذكائهم. شراء المتابعين سوف يكلّفك مصداقيتك.

التفاعل. شراء التابعين سوف يكلّفك التفاعل مع جمهورك. فعندما تتحدث إلى مجموعة وهمية أو غير نشطة خمّن ماذا يحدث؟ لا شيء. فلا تحصل مشاركاتك على أي “إعجابات” Likes أو تعليقات، وإذا حصلت على شيء فإنها ستكون فايروسات. فكم ستكون قاسية الحالة إن كنت تملك أكثر من 100 ألف متابع وتنال “إعجابين” أو تعليقاً واحداً على مشاركتك؟ Ouchhh

الوصول إلى الجمهور. لأنّ المتابعين الوهميين الذين اشتريتهم حديثاً لا يتفاعلون معك، سيكون معدّل وصول مشاركاتك إلى الجمهور “صفر”. ما هي الفائدة من ذلك؟ ولماذا لماذا تضيّع وقتك بخلق محتوى لن يذهب أبعد من صفحتك الخاصة؟

أجهزة القياس. عدد الأتباع الذين تشتريهم يشكّلون مستنقعاً لأجهزة القياس الخاصة بك. ولكن إذا كنت تنفق الأموال على جمهورك بهذه الطريقة، فأنت لا تهمّك المقاييس، لكنّها تهمّ أي مسوّق جدّي يريد النتائج. ومع تضرر معدّل الوصول إلى الجمهور بالمتابعين الذين اشتريتهم، فإن أي أثر لسلوك الجمهور الحقيقي يصبح ضبابياً.

العملاء والأعمال. مع عدم وجود جمهور عضوي على صفحاتك (أي متابعين حقيقيين يتفاعلون مع مشاركاتك)، فإنّ علامتك التجارية لن تصل إلى أشخاص جدد، ولا أحد سوف يفتح الروابطالتي وضعتها هناك. لذلك، مرة أخرى، ما هو الهدف من كل ذلك؟

سوف تصنّف كـ”فايروس”. بالطبع، عند وجود متابعين غير حقيقيين أو غير فعالين، لن يظهر أي أثر لمشاركة عضوية أو حقيقية على حساباتك وصفحاتك، بسبب ضياع أجهزة القياس بالأرقم الموجودة، ما يجذب المزيد من الفايروسات ويعرّض صفحتك للإغلاق النهائي في نهاية المطاف.

جميع الحالات المذكورة أعلاه تؤدي إلى مضيعة كاملة للوقت والجهد والمال. خلاصة القول، إذا كنت تستعمل وسائل التواصل الإجتماعي لحصد الجمهور والحصول على النتائج بزيادة التفاعل، لا يجب عليك شراء المتابعين. فإذا اشتريت متابعين، لا تتعجّب إن لم يعد أحد نشر رسالتك، أو لم يفتح أحد الروابط التي تنشرها. واعتبرها نعمة إذا لم يتمّ حذف حسابك لأنه يعتبر كـ”فايروس”، كما يمكنك بدء بناء جمهورك الحقيقي الصحيح.

وبهدف المساعدة، تحاول وسائل الإعلام منذ زمن أن تمنع النشاطات الوهمية أو تقفل الحسابات غير النشطة، وانضمّ موقع “إنستاغرام” إلى القائمة مؤخراً، ولذلك يجب علينا ان نتوقّع بعض التغييرات في أرقام المتابعين، لأنّ الموقع سيبدأ بتنظيف الحسابات الفيروسية وغير النشطة من القوائم. سيكون من المثير أن نرى كيفية هبوط بعض الأرقام بحدّة.

إنّ الحصول على 10 آلاف متابع مقابل 5 دولارات فقط فكرة مغرية، وبناء جمهوراً حقيقياً هو العمل الشاق، لكنّه يستحقّ التعب عندما ترى جمهورك يتفاعل، ويزيد عدد الزوار، وبناء قاعدة حقيقية.

الكلمات المفاتيح أو العبارات المتخصصة في العنوان.. أيها الأفضل؟

إنها معركة ملحمية ذات أبعاد أساسية في المدونات.

الكلمات المفاتيح تعتبر الجانب الأكثر أهمية من وظيفة العنوان، بالنسبة لمحركات البحث بحسب المشاركين في مخيم “تطويع محركات البحث”. وإلا فكيف ستحتل مرتبة متقدمة على محركات البحث وتزيد عدد زوار الصفحة إذا كان عنوانك يفتقد إلى الكلمات المفاتيح؟
أمّا أعضاء مجموعة “الكتابة من أجل البشر” أو “الكتابة للبشر”، فيسخرون جماعياً من فكرة البحث عن كلمات مفاتيح من أجل كتابة العنوان.

Keywords are Important for the catchy Headline.. But try the Niche Phrases
Keywords are Important for the catchy Headline.. But try the Niche Phrases

إذاً ما الفائدة من القيام بأبحاث لوضع عناوين تخدم محركات البحث إذا كان لا أحد يقرأ أو يعيد نشر النص؟ فمحركات البحث ونسبة زوار الموقع ليسا ما يهمّ معظم المدونين، لأنهم يعتمدون بشدّة على روابط ذي جودة عالية.

فالحكم هو التالي

الكلمات المفاتيح مهمة، لكن ليس بالضرورة للأسباب التي يؤمن بها متخصّصو تطويع محركات البحث. فالبحث الصحيح عن الكلمات المفاتيح شيئاً سحرياً، فهي نافذة ممتازة على ذهن جمهورك المستهدف كما أنّها منخفضة التكاليف.

قبل وجود محركات البحث، لم يكن هناك طريقة لمعرفة الكلمات المعينة التي سيستخدمها القسم الأكبر من الجمهور عند التفكير في موضوع معين. يمكنك بالتأكيد أن تسأل مجموعة صغيرة من الناس، ولكن أي شخص أمضى وقتاً في العمل مع عينات مختارة، يستطيع أن يؤكّد لكم أنّ ما يقوله الناس أمام الآخرين ليس نفس ما سيقومون به حقاً.

عندما تكتب أي نوع من العناوين، على الإنترنت أو خارجه، يجب أن تقوم باستطلاع عن الكلمات المفاتيح والكلمات الأكثر انتشاراً على محركات البحث، لأن العنوان يجب أن يتحدّث بلغة الجمهور المستهدف، ضمن هيكل يجتاز اختبار الوقت، يجذب انتباه الجمهور ويقدّم له شيئاً قيّمًا.

لكن الأمور ستصبح أفضل في ما يلي.

أيّ خبير مخضرم في تطويع محركات البحث سيقول لكم ألا تستهدفوا الكلمات المفاتيح الأكثر شعبية، بل استهدفوا العبارات المتخصصة. فمع العلم أنّ هذه الخطوة يمكن أن تقلّل من عدد الزوار، لكنّ المنافسة فيها أقلّ، وتأثيرها أكبر.

فالعبارات المتخصصة أكثر تحديداً من من الكلمات بكثير، ما يجعل العنوان أفضل. وعلاوة على ذلك، فإنّ أفضل العناوين تؤدّي إلى محتوى أفضل، خاصة عندما نكتب العنوان أولا.

غوغل ومحركات البحث الأخرى تريد أن تعكس ما يريده الجمهور، لذلك فهي تهتم باستخدام الروابط والمقطع الأول من النص (مرساة النص)، بوصفه واحداً من المحددات الرئيسية ذات الصلة.

من جهة أخرى، فالكلمات المفاتيح مهمة، لأنكم عندنا تتكلمون لغة الجمهور، تجذبون المزيد من القراء، المزيد من إعادة التغريد أو النشر، المزيد من التفضيلات وحفظ الروابط، وبالطبع، المزيد من حركات البحث الأكثر أهمية… كلا المعسكرين على حق، لأسباب مختلفة.

والآن، بعد أن وصلنا إلى نتيجة متعادلة بأنّ المعسكرين – الذي يدعم والذي ينفي ضرورة استخدام الكلمات المفاتيح في العنوان – كلاهما على حق، دعونا ننظر إلى واحدة من أكثر التدوينات فعالية في العالم.. “كيفية كتابة العنوان”.

صناعة العناوين.. نجاحها واستمراريتها

هل تتخيّلون حياة المؤلف أو كاتب المحتوى؟ شخصية إنفرادية منزوية، دائمة التحديق بشاشة الكمبيوتر أو خارج الشباك، تستهلك عضلاتها الفكرية كي تخلق – من لا شيء –  عنواناً جذاباً يؤدّي إلى زيادة المبيعات بأضعاف.

ربما لا.

That's how we Create
That’s how we Create

فالإحتمل الأكثر صوابية هو أنّ المؤلف أو كاتب المحتوى يبحث عن الإلهام في الإعلانات الرابحة، رسائل التسويق المباشرة، وحتى في مجلات الأطفال. كما أنّه يقرأ الكثير من الكتب في محاولة لالتقاط العبارات الجذابة لتحسين مستوى الكتابة؛ خاصة العناوين.

هذه المجموعات تسمّى “الملفات الرديفة”، وهي تساوي وزنها ذهباً عندما يتعلّق الأمر بنحت عناوين رنانة.

لماذا؟

لأنّ العناوين الكبيرة تُصنَع في وقت معيّن، ويتمّ اختبار فعاليتها وتأثيرها؛ يمكننا تكييفها في سياقات مختلفة وإعادة استعمالها مراراً وتكراراً. لذلك، عندما يحقّق ترويجاً ما نجاحاً مهماً، فيمكنكم المراهنة على أنّ الكتّاب وخبراء التسويق سيدرسونه ويحتفظون به من أجل العودة إليه في المستقبل.

لا تُعتبر “الملفات الرديفة” غشاً، بل هي مجرّد وسيلة للبدء بالكتابة ووضع نسخة فعالة لتطويرها فيما بعد. فعندما يدرك الكاتب النهج الذي يناسبه، سوف يبدأ بمقاربة جديدة خاصة به.. ولكن، حتى وقتها، فإنّ الخروج بعنوان جديد مئة بالمئة نادر جداً.

بفضل قانون “إفعلها بنفسك” للتسويق عبر الإنترنت، ستتمكّن من العثور على أشخاص يبيعون “ملفات رديفة”، وبرامج تعمل على طريقة “إملأ الفراغ بالكلمة المناسبة”، منقولة عن عبارات “أعظم العناوين” التي كُتبت على مر التاريخ. لا تجعل هذه المواقع تخدعك.

يمكن لهذه القوالب المختبرة أن تحسّن عناوين تدويناتك، لكنّها لن تعبّر بدقّة عمّا تحتاجه لتحوّلها إلى زيادة في عدد القراء وزيارات الموقع.

سوف نقدّم في تدوينات أخرى عدداً من هذه العناوين وكيفية العمل بها، ونشرح لماذا يستخدمها البعض وما هي أسبابه.

لكن أوّلا، فلنشرح في التدوينة القادمة ما هي “الكلمات المفاتيح”، وما أهمية وجودها في العنوان.

والجواب لن يكون كما تتوقعون….

لماذا يجب أن نكتب العنوان أولاً؟

كما ذكرنا في التدوينة السابقة، فإنّ التدوينات التي سنقدّمها تالياً ستتمحور حول العناوين وأهميتها وكيفية كتابتها. سوف نوفّر لكم نصائح ونقاطاً ملموسة لتتمكّنوا من كتابة عناوين أفضل دون جهد أو تعب.

.. فلنبدأ..

headlines1

تريدون أن تكتبوا عناوين رنانة؟ أو حتى محتوى أفضل؟
إبدأوا بالعنوان أولا.

بطبيعة الحال، سوف تحتاج إلى أن تمتلك فكرة أساسية لموضوع التدوينة أو المادة أو التقرير الذي ستكتبه. ثم، إعتمد تلك الفكرة الأساسية وابدأ بصياغة عنوانا جاذباً قبل أن تكتب كلمة واحدة من المحتوى.

لماذا؟
العنوان الذي تكتبه هو بمثابة وعد للقراء، وتتمثّل مهمّته بإبلاغ القارئ بأنّ المعلومات القيّمة التي ستقدمها له تستحقّ وقته الثمين لقراءتها. ولأنّ الوعود تُعطى كي يتمّ الوفاء بها، يجب أن تقوموا بكتابة العناوين قبل كتابة النص، فكتابة المحتوى أوّلا يجعلكم تقلبون المعادلة ما قد يوقعكم في حيرة لوضع العنوان.
إبدأوا أولا بالعنوان، وسيكون لديكم القدرة على الوفاء بالوعود التي قطعتموها فيه خلال كتابتكم للمحتوى، الذي سيساعدكم في نهاية المطاف على الإقناع والإفادة، أو على بيع وتسويق ما تريدون تسويقه.

الحفاظ على محتوى منظّماً ومتسلسلاً.
محاولة الوفاء بالوعود في العنوان التي تكتبها في المحتوى ليست صعبة، لكن عدم تحديد مكامن القوة في النص يؤدّي إلى عناوين هامشية. فإذا وضعت عنواناً سيئاً أو غير مناسب للنص، ستضيع المعلومات القيمة التي تقدّمها دون أن يلاحظها القارئ.

المحتوى الذي تكتبه يجب أن يعجبك.
ليس مفروضاً عليكم أن تكتبوا بطريقة معيّنة أو أسلوب محدّد، فالكتابة يجب أن تعبّر عن موقفكم وتفكيركم من الموضوع، ووضع شخصيتكم الخاصة أو المعنوية في النص. وتقولون: “لكن هذا لا يعلّمنا كيفية كتابة العناوين الجيدة”.

إصبروا، فهذا ما ستكون عليه التدوينات القادمة.

كيف تكون عناوين مواضيعنا جذابة؟

العنوان هو الإنطباع الأول، أو ربما الوحيد، التي نعطيه للقارئ المحتمل، أو الشخص الذي يودّ الإطّلاع على ما نقدّم. لدرجة أنّك لا تحتاج حتى إلى وجود كلمات في النص، لأنّ اعتمادك الكامل هو على العنوان، والمتصفّح لن يتحوّل إلى قارئ ليقرأ موضوعك.

لذلك، من وجهة نظر كتّاب الإعلانات والتسويق ومطوّري المحتوى، فإنّ كتابة العناوين الجذابة مهارة مميزة

Photo Credit for www.richmondexpo.co.uk
Photo Credit for http://www.richmondexpo.co.uk

في ما يلي، وكما ذكرنا في التدوينة السابقة، نسرد لكم بعض التكتيكات التي تساعدكم على الحصول على عناوين جذابة.

حسب الدراسات، فإنّ 8 من أصل 10 أشخاص يقرأون عنواناً ما عند المرور عليه، و2 من 10 يقرأون النص التابع للعنوان. وهذا هو سر قوة العنوان الخاص بك، ما يحدّد قوة النص المكتوب ومدى فعاليته ووصوله للجمهور.

تذكّر، كل عنصر من عناصر الكتابة المقنعة له غرض واحد فقط، وهو قراءة الجملة التالية، والجملة التي بعدها، وهلم جراً، والتي تهدف إلى دعوة المتلقي للقيام بفعل ما. لذلك، فمن الواضح إلى حد ما أنّ توقّف الناس عند العنوان، يعني أنّك كالسمكة الميتة في الماء. ويجب على مطوّر المحتوى، بالتوازي مع خلق عنوان جيد، العمل على محتوى مناسب خالٍ من الأخطاء.

كلّما كان العنوان أفضل، زادت احتمالات الوصول إلى قارئين أكثر وجمهور أوسع، وكلّما زاد تأثير المحتوى الذي تقدّمه على الجمهور.

وابتداءاً من غداً ولمدة 11 يوماً، سنقوم بنشر عدد متتالي من التدوينات لشرح كيفية استعمال العناوين الجذابة للوصول إلى العدد الأكبر من الجمهور المستهدف.

Google القواعد الأساسية للوصول للصفحة الأولى في

يبدو واضحاً للجميع أنّ التصنيف المدفوع للمواقع أو الحسابات يعطيها موقعاً مميّزاً على صفحات غوغل الأولى. ولكن، لتوفير المال والإبقاء على موقع التصنيف (خصوصاً إذا كان في رأس الصفحة الأولى)، بعد انتهاء المدة المتّفق عليها، يمكننا الإستعانة ببعض الخطوات السهلة التي تتطلّب القليل من الجهد.

Photo Credit to www.webtechlearning.com
Photo Credit to http://www.webtechlearning.com

كما ذكرنا في التدوينة السابقة، هناك أربعة قواعد أساسية تساعدك على إيصال صفحتك أو موقعك الإلكتروني إلى الصفحة الأولى من محرك البحث الأمثل، كـ “جوجل” و”ياهوو”. فالوصول إلى الصفحة الأولى على محركات البحث، خاصة “جوجل” الموقع الأكثر استعمالاً، يحتاج إلى اعتماد أربعة خطوات يجب تطبيقها بحرفيّة للنجاح في هذه المهمة.

 أو إستعمال الروابط Linking

تصنيف الصفحة أو المقال هو رقم أو تصنيف من أصل عشرة (10) أرقام تعطى لموقع الويب الخاص بك على أساس الروابط الداخلة والخارجة Inbound & Outbound Links، وتساعد محركات البحث على التحقّق من مدى الثقة بموقعك الإلكتروني. والربط بين الصفحات يساعد على نقل نسبة العوامل الإيجابية بين المواقع. لذا، إن كان موقعك مرتبط بموقعٍ ذو ترتيب جيّد، فإنّ هذا الربط سيساعد على نقل العوامل الإيجابية، وبالتالي سيرفع من ترتيب موقعك.
وفي حين لا تستطيع السيطرة على الروابط الداخلة او الواردة إلى موقعك (مع العلم أنّ Google لا يوافق على مجموعات الربط أو الطرق الأخرى غير الطبيعية)، هناك بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لتحسين درجة تصنيف الصفحة الخاصة بك.
تأكد من أن موقعك يرتبط بالمحتوى الخاص بك وسائل الإعلام الاجتماعية، وعلى الأخص غوغل بلاس، وحاول الوصول إلى لوائح في مواقع الدليل المجانية المفتوحة مثل أو الهيئات المهنية المرتبطة مع السوق التي تستهدفها.
الروابط الداخلة والخارجة دقيقة جدّاً. تأكّد حينما تذكر موقعاً أو مصدراً من أنّك تشمل المرجع والرابط الخاص بالمصدر. أما بالنسبة للوصلات الداخلية، فإنّ الربط الدقيق سيزيد من الوقت الذي يقضيه “العناكب” على موقعك. و”العنكبوت” أو “سبايدر”، هو البرنامج الذي يزور مواقع الويب ويقرأ صفحاتها وغيرها من المعلومات من أجل إنشاء إدخالات لفهرس محرك البحث. أهم محركات البحث على الويب لديها مثل هذا البرنامج، والذي يعرف أيضا باسم “الزاحف” أو “بوت“. قد ترغب في إعادة النظر في بنية القائمة الخاصة بك، أو إدراج تذييل روابط سريعة، مما يضمن أنّ كل صفحة على موقع الويب الخاص بك تحتوي على ارتباط Link إلى جميع الصفحات الأخرى.
PageRank Status هو البرنامج الأفضل من أجل تحديد ترتيب الموقع الخاص بك على الانترنت، لذلك يمكنك تحميل متصفح البرنامج المساعد  مثل حالة تصنيف الصفحات لمتصفح جوجل كروم.

معلومات جديدة لموقع طازج:

لا نتكلّم هنا عن الطعام، لكن المعلومات كما الطعام.. كلّما كانت طازجة كلّما أصبحت شهية أكثر، والقانون نفسه يُطبّق على المعلومات، فالمعلومات القديمة أو المكرّرة تُبعِد زوار الموقع.
فالباحث عن المعلومة لا يهمّه أين يجدها طالما يجدها بسهولة، ويفهمها بسلاسة، وطالما تأخذه إلى معلومات أخرى جديدة وقيّمة. وعندما يتعوّد على زيارة موقعك فإنّه سيصبح زائراً دائماً.
لذلك، لا تقم بنسخ محتوى الذي كتبه غيرك على موقعك، واحرص على عدم تكرار معلوماتك في الصفحات المتعدّدة للموقع، لأنّ غوغل سيقوم بحذف صفحتك من نتائج البحثوسيتوقف الباحثين عن زيارة موقعك.
ركّز على تطوير المحتوى الخاص بك، وقم بتضمينه الكلمات التي سيبحث عنها الجمهور، وغوغل سيقوم بالعمل الشاق.

روابط مليئة بالكلمات الرئيسية:
بحسب الدراسات الجديدة، إذا كانت الروابط التي تشير إلى موقعك تحوي على بعض الكلمات الرئيسية، فإنّ Google سيعتبرها مؤشراً إضافياً على جودة محتوى الصفحة الخاصة بك. فعلى سبيل المثال فإنّ وجود رابط في نصّ صفحتك لـ “أربعة أخطاء لمسوقي المحتوى” يجعل غوغل يعتقد أنّ لصفحتك صلة بهذا الموضوع، وبالتالي فإنها ذات قيمة أكبر.

 عناوين جذابة.. وكلمات رئيسية:

يبدو أنّ غوغل يعطي القيمة الأكثر لعنوان الصفحة أو المقال الخاص بك. وبالعنوان نعني “الجملة الموجودة على رأس الصفحة الخاصة بك“. فإذا كنت تستخدم برنامجاً يعطي عنوان “وثيقة جديدة” تلقائياً لأيّ نص، فاحرص على تغيير هذا لعنوان جذاب يحوي كلمات مفاتيح لنصّك الداخلي، كي تجني بعض الفوائد من هذه الميزة. خلاف ذلك، فإنّ الوحيد الذي سيعثر على ما تقدّمه هو الباحث عن “وثيقة جديدة”.

وبما أنّ العناوين الجذابة هي ما يشدّ القارئ أو يبعده، فإنّ موضوعنا التالي سيكون عن “العناوين المغناطيسية” وكيفية كتابتها  وفوائدها.

SEO تطويع محركات البحث أو

البحث

عندما تحاول أن تبحث عن شيئ على شبكة الإنترنت، فإنك تفتح Google تلقائياً، وعندما تبدأ بالبحث، فإنّ ما تراه هو أفضل عشر نتائج بحث عن الموضوع الذي تطلبه، إلى جانب بعض الإعلانات الأخرى على الجانب.

فجميع محركات البحث الرئيسية مثل Google و Bing و Yahoo لديها صفحة لنتائج البحث الأولية، حيث يتم عرض صفحات الويب والمحتويات الأخرى مثل أفلام الفيديو أو القوائم المحلية وتقييمها على أساس ما يراه محرك البحث الأكثر ملاءمة للمستخدمين، دون الإضطرار إلى دفع الأموال، كما هو الحال مع إعلانات البحث المدفوعة.

تطويع محركات البحث يرفع ترتيب موقعك على Google
تطويع محركات البحث يرفع ترتيب موقعك على Google

ماذا تعني SEO؟

SEO أو Search Engine Optimization، أو اختيار والتطويع الأمثل لمحركات البحث. هي عملية الحصول على عدد أكبر من الزوار عبر طرق البحث المجانية على محركات البحث.

بوصفه استراتيجية تسويق عبر الانترنت، نحاول دائماً معرفة الطرق الأفضل لتطويع محركات البحث “Search Engine Optimizing”، ومعرفة ما يبحث عنه الناس، وتحديد شروط البحث الأكثر فعالية والكلمات الرئيسية المكتوبة في محركات البحث، إضافة إلى الجمهور المستهدف.

إنّ تحسين تصيف موقعك على شبكة الانترنت، قد ينطوي على تحرير محتوياته، لغة الكتابة الإلكترونية “HTML”، والترميز المرتبط بكلمات رئيسية محدّدة وإزالة الحواجز التي تعترض أنشطة الفهرسة في محركات البحث، ما يزيد من أهميتها. أمّا تعزيز مستوى الموقع لزيادة عدد الوصلات الخلفية أو الداخلية، هو تكتيك SEO آخر.

الإستفادة من الـ SEO

وكقاعدة عامة في التصفّح، فإنّ المواقع التي تظهر أعلى صفحة النتائج تنال عدد الزيارات الأكثر، ما يزيد من عائد الإستثمار. هدفك هو وصول موقعك إلى الصفحة الأولى، وإلى المركز الأول. ولكن تحديد إذا ما كان ذلك مفيداً أم لا، يعتمد بشكل مباشر على ميدان عملك؛ فإذا كنت تعمل في مجال الهواتف الخلوية أو السفر، فسوف تكون معركتك خاسرة إلا إذا كنت تستطيع تقديم ميزانية كبيرة. أمّا إذا كنت تقدّم المنتجات المتخصصة أو خدمات في منطقة جغرافية محددة، فإنّك تمتلك فرصة جيدة للوصول إلى الصفحة الأولى على الأقل، إذا كنت صبوراً واتّبعت القواعد الأساسية.

هذه القواعد ستكون محور التدوينة القادمة.